سكب المعادن بالضغط (الجزء 3)

سكب المعادن بالضغط (الجزء 3)

نقدم في هذا المشروع دراسة تصميمية وهيدروليكية لآلة الحقن بالحجرة الباردة.


دراسة تصميمية وهيدروليكية لآلة الحقن بالحجرة الباردة

الشكل (10) آلة حقن بالحجرة الباردة. الآلة تركية الصنع ماركة TMS 150.

سنتعرف هنا بتفصيل أكثر على آلة الحقن بالحجرة الباردة وسنقوم بشرح الأجزاء الرئيسية في الآلة والأجزاء المكملة مثل القالب ومجموعة لفظ المسبوكة ونتناول كل جزء على حدى.

 

تتألف آلة الحقن بالحجرة الباردة بشكل عام من الأجزاء الرئيسية التالية:

  1. القالب.

  2. نظام الإغلاق.

  3. مجموعة لفظ المسبوكة.

  4. نظام الحقن وتعتبر المدخرة الهيدروليكية من الأجزاء الرئيسية ضمن نظام الحقن.

 

يبين الشكل (10) آلة حقن ذي حجرة بادرة وفيه تبدو كل الأجزاء كاملة تقريبا ويبين الشكل (11) بعض المنتجات التي يمكن أن ننتجها بهذه الآلة.

الشكل (11) بعض المنتجات التي تنتج بواسطة آلة الحقن ذي بالحجرة الباردة.

بالرغم من أن آلات الحقن قد تختلف عن بعضها البعض نوعا ما، وذلك حسب الشركة الصانعة، لكنها كلها تعتمد على المبدأ نفسه.

 

يبين الشكل (12) مخطط آيزومتري يوضح أجزاء آلة الحقن بتفصيل أكثر حيث يبدو فيها نظام الإغلاق، نظام الحقن، قالب السباكة، فرن صهر المعدن وجميع الصمامات الهيدروليكية مع أنابيب التوصيل ولوحات التحكم بالدارة الهيدروليكية والكهربائية ومفاتيح تشغيل الآلة وإيقافها... الخ.

الشكل (12) مخطط أيزومتري يوضح كامل أجزاء آلة الحقن بالحجرة الباردة

 


نظـام الحقن (دارة الحقن)

تعتبر المدخرات الهيدروليكية جزءا أساسيا من نظام الحقن وذلك لأهميتها الكبرى في توفير سرعة حقن كبرى خلال المرحلة الثانية من مراحل الحقن لذلك سنفرد لها بحثا خاصا يتعلق بأنواع المدخرات الهيدروليكية وتعريفها وطريقة عمل هذه الأنواع.

 

المدخرات الهيدروليكية

مقدمة: المدّخرة الهيدروليكية جهاز يخزّن الطاقة الكامنة لسائل غير قابل للإنضغاط محفوظ تحت ضغط عن طريق مصدر خارجي ضدّ القوي الديناميكية. ممكن أن تكون هذه القوة الديناميكة من ثلاثة مصادر مختلفة: الجاذبية، نوابض، غازات قابلة للإنضغاط. تكون الطاقة الكامنة المخزنة في المدخرة مصدرا ثانيا وسريعا لطاقة السائل، وتكون قادرة على إنجاز الأعمال المطلوبة من قبل النظام.

 

أنواع المدخرات الهيدروليكية

الأنواع الثلاثة الأساسية للمدخرات المستخدمة في الأنظمة الهيدروليكية هي كما يلي:

1 - نوع الوزن الميت أو أحمال وزنية أو نوع الجاذبية.

2 - نوع نابضي.

3 - نوع غازي.

1 - المدخرة ذات الوزن الميت (أو الجاذبي)

هذا النوع هو أقدم الأنواع تاريخيا، يتألف من اسطوانة شاقولية فولاذية ثقيلة متضمنة مكبسا من موانع لمنع التسريب، ووزن ثقيل مربوط على القسم العلوي للمكبس كما هو مبين بالشكل (13).

 

تعطي قوة الجاذبية للوزن الميت طاقة كامنة في داخل المدخرة. يولّد هذا النوع من المدخرات ضغطا ثابتا خلال الحجم الخارجي الكلي للوحدة بغض النظر عن معدل وكمية الخرج كما هو مبين في الشكل (14).

 

في الأنواع الأخرى للمدخرات، يتناقص ضغط السائل الخارج كفعل للحجم الخارج للمدخرة. السيئة الأساسية لهذا النوع من المدخرات أنها ذات حجم كبير جدا وثقيل جدا أيضا. وبالتالي تكون غير صالحة للاستخدام في العربات.

الشكل (13): مكونات المدخرة الهيدروليكية ذات النوع الجاذبي

الشكل (14): مميزات الأداء للمدخرة ذات النوع الجاذبي

الشكل (15): مميزات الأداء للمدخرة المحملة بنابض

2- مدخرة محملة بنابض

هذا النوع شبيه بنوع الحمل ما عدا المكبس محمل مسبقا بنابض كما هو مبين بالشكل (15).

يكون النابض مصدرا للطاقة المؤثرة ضد ّ المكبس دافعة السائل إلى النظام الهيدروليكي. يعتمد الضغط المتولد بهذا النوع من المدخرة على حجم النابض المحمل، إضافة إلى أن الضغط المبذول على السائل غير ثابت.

تنقل المدخرة بنابض محمل بشكل أساسي، أحجاما صغيرة نوعا ما للسائل عند ضغوط منخفضة. وبالتالي، يكون هذا النوع ثقيلا وكبيرا للأنظمة ذات الضغوط العالية بحجوم كبيرة. يجب أن لا يستخدم هذا لنوع للتطبيقات التي تتطلب دورة عالية لأن النابض يتعرض للتعب ويفقد مرونته وبالتالي لا يمكن للمدخرة أن تعمل بشكل جيد. يبين الشكل (16) مكونات هذا النوع من المدخرات.

الشكل (16): مكونات المدخرة المحملة بنابض

الشكل (17) مكونات ومميزات الأداء للمدخرة غير القابلة للفصل

3- المدخرات المحملة غازيا (مدخرة هيدروهوائية)

تستخدم بشكل أكبر في التطبيقات مقارنة مع النوعين السابقين. يعمل هذا النوع من المدخرات المحملة غازيا وفق قانون boyle's law كما بينا سابقا حيث تعمل تحت ثبات درجة الحرارة. يتغير ضغط الغاز مع حجمه وبالتالي، على سبيل المثال، سينخفض حجم الغاز للمدخرة للنصف إذا تم ّ مضاعفة الضغط حيث تحسب انضغاطية الغاز لتخزين الطاقة الكامنة. تُدفع هذا الطاقة السائل خارج المدخرة عند تمدد الغاز الذي يسبب انخفاض ضغط النظام، حيث على سبيل المثال، يُحرّك المفعّل الحمل. تصنف المدخرات الغازية تحت صنفين:

  1. غير قابلة للفصل

  2. قابلة للفصل

 

يتألف النوع الأول من اسطوانة تحتوي على مدخل للزيت في الأسفل وعلى صمام للشحن في الأعلى كما هو مبين في الشكل (17).

 

يكون الغاز موجودا في الأعلى والسائل في الأسفل من الأسطوانة. لا يوجد في هذا النوع فصل فيزيائي بين الغاز والسائل، وبالتالي، يُدفع الغاز بشكل مباشر السائل.

 

الميزة الأساسية لهذا النوع هو القدرة على تأمين أحجام كبيرة للسائل.

 

السيئة الأساسية هي امتصاص الغاز في السائل بسبب عدم وجود فصل. يجب أن يُركب هذا النوع بشكل شاقولي للحفاظ على الغاز في أعلى الأسطوانة.

 

لا يُنصح باستخدام هذا النوع للاستعمال مع مضخات ذات سرعات عالية بسبب أن وجود الغاز في السائل يسبب تكهف وتخريب في المضخة، كذلك إن امتصاص الزيت للغاز يجعل الزيت قابلا للانضغاط مؤديا إلى عدم عمل المفعَّل بشكل جيد (spongy operation).

 

التصميم المقبول والشائع الاستعمال من المدخرات المحملة غازيا هو النوع مع فاصل. يوجد في هذا النوع حاجز فصل بين الغاز والسائل ويصنف هذا النوع وفقا للأصناف التالية:

أ- نوع مكبسي

ب- نوع غشائي

ج- نوع الكيس الغازي

الشكل (18): مكونات المدخرة الهيدروهوائية ذات النوع المكبسي

أ- النوع المكبسي

يتألف النوع المكبسي من اسطوانة تحتوي على مكبس عائم بشكل حر مع موانع،وإحكام مناسب كما هو مبين بالشكل (18 – a). يعمل هذا المكبس كفاصل وحاجز بين الغاز والسائل. توجد حلقة قفل مقلوظة كميزة أمان تمنع العامل من فك الوحدة خلال عملية الشحن.

 

السيئات الأساسية لهذا النوع هي:

  1. التكلفة عالية مع وجود مقيدات للحجم العملي.

  2. ممكن أن يحدث التسريب نتيجة الاستعمال الطويل وخلال أزمنة طويلة مما يؤدي إلى شحن مستمر.

  3. ممكن أن يكون الاحتكاك بين المكبس والموانع مشكلة وخاصة في الأنظمة ذات الضغوط المنخفضة.

 

يجب أن لا يستخدم هذا النوع كمخمدات لذبذبات الضغط أو كممتص للصدمات بسبب عطالة المكبس واحتكاك الموانع.

 

الميزة الأساسية لهذا النوع من المدخرات، هو القدرة على السيطرة والعمل ضمن درجة حرارة سائل النظام العالية أو المنخفضة من خلال استعمال موانع بشكل o (أيo-ring seals). يبين الشكل (18–b)التركيب الداخلي للمدخرة ذات النوع المكبسي التي تحتوي ذات مواصفات أمان كبيرة للعمل.

ب- النـوع الغشائي

تتألف المدخرة ذات النوع الغشائي من غشاء موجود ضمن اسطوانة، الذي يمثل الحاجز بين الغاز والسائل كما هو مبين بالشكل (19) الذي يوضح مكونات المدخرة ذات نوع غشائي.

 

يغلق قرص الإغلاق مدخل خط الوصل وذلك عندما يتمدد الغشاء بشكل كامل وهذا بدوره يمنع الغشاء من الخروج أو الضغط إلى الخارج فترة الشحن. تسمح السدادة المقلوظة من جهة الغاز بالتحكم بضغط الملء وشحن المدخرة عن طريق جهاز اختيار الشحن كما هو مبين بالشكل (20).

الشكل (19): مكونات المدخرة الغازية ذات النوع الغشائي

الشكل (20): جهاز اختبار شحن المدخرة الغازية ذات النوع الغشائي

يوضح الشكل (21) عمل المدخرة ذات النوع الغشائي. تضخ المضخة الهيدروليكية السائل إلى المدخرة. عندما يزداد الضغط فإن، حجم الغاز ينخفض أو يتناقص مما يؤدي إلى تخزين الطاقة الهيدروليكية. في الحالة المعاكسة، عندما يتطلب كمية إضافية من السائل إلى الدارة، حيث تأتي هذه الكمية مع المدخرة وذلك عند انخفاض الضغط في النظام عن طريق كمية مماثلة. الميزة الأساسية لهذا النوع من المدخرات هو وزنها إلى نسبة الحجم التي تجعل هذا النوع مناسبا بشكل استثنائي لتطبيقات الاستخدام في الطائرات airborne.

الشكل (21): مبدأ عمل المدخرة الهيدروهوائية ذات النوع الغشائي

ج- نوع الكـيس الغازي

تتألف المدخرة ذات الكيس الغازي من حاجز مطاطي (كيس غازي) بين السائل والغاز كما هو مبين بالشكل (22). هذا الكيس المركب في المدخرة عن طريق عنصر صمام غازي مغلفن، يمكن تركيبه أو إزالته خلال فتح الأسطوانة عند الصمام القفازي. يغلق هذا الصمام القفازي المدخل عندما يتمدد الكيس بشكل كامل. يمنع هذا الكيس من الضغط نحو فتحة جهاز امتصاص الصدمات الذي يحمي الصمام ضد الصدمات المفاجئة خلال الفتح السريع.

الشكل (22): مكونات المدخرة الهيدروالهوائية ذات النوع المكبسي

الميزة الكبرى لهذا النوع من المدخرات هي الإحكام الجيد والموجب بين حجرة الغاز والسائل. يسمح الوزن الخفيف للكيس باستجابة الضغط السريعة مما يؤدي لاستخدامه في تطبيقات تنظيم الضغط، ذبذبات المضخة، وتخميد وامتصاص الصدمات. لزيادة فعالية سعة السائل للمدخرة، تستخدم اسطوانة غاز إضافية كما هو مبين في الشكل (23). تستخدم المدخرة لتخزين السائل، أما الأسطوانة الإضافية فتستخدم لتخزين شحن غاز إضافي

 يوضح الشكل (24) عمل هذا النوع من المدخرات. حيث تضخ المضخة الهيدروليكية السائل إلى المدخرة مغيرة شكل الكيس الغازي. فعند ازدياد الضغط، يتناقص حجم الغاز، وبالتالي تتم عملية تخزين الطاقة الهيدروليكية. في الحالة المعاكسة، عندما يتطلب كمية إضافية من الزيت للدارة فإنها تأتي من المدخرة وذلك عند انخفاض الضغط في النظام عن طريق كمية مماثلة.

الشكل (23): استخدام اسطوانة غاز إضافية.

الشكل (24): مبدأ عمل المدخرة الهيدروهوائية ذات النوع الكيسي أو البالوني

الشكل (25) جهاز اختبار شحن المدخرة الهيدروهوائية ذات النوع الكيسي

يبين الشكل (25) جهاز ملء واختبار المدخرة من نوع كيس غازي ويوضح الشكل (26) صورة لمدخرة طبيعية من نوع كيس غازي التي تحتوي على الميزتينالتاليتين:

  1. الصمام الغازي موجود كجزء متكامل ومندمج مع الكيس الفاصل.

  2. يحفظ الصمام القفازي المحمل بنابض الحقيبة أو الكيس داخل الاسطوانة مما يزيد المردود الحجمي.

 

يوجد سدادة تصريف لطرد الهواء من النظام.

 

الشكل (26) صورة لمدخرة طبيعية ذات النوع الكيسي

 

عمل وإجراءات الأمان للمدخرات الهيدروليكية

الشكل (27) شحن المدخرة

يجب الاهتمام وأخذ العناية عند التعامل مع المدخرات الهيدروليكية حيث هي عبارة عن اسطوانات ضغط خطرة ويجب إتباع التعليمات التالية:

 

ملء أو شحن المدخرة بالغاز:

عند شحن المدخرة بالغاز ينصح باستخدام غاز النيتروجين كغاز شحن ولا يجب أبدا استعمال الأكسجين تحت أي ظرف من الظروف حيث توجد مخاطرة الانفجار. كذلك بالرغم من أن الهواء يستخدم كغاز شحن في المدخرات الكبيرة ذات السطح الحر والنوع الثاني (large free-surface water-type accumulator)، فإنه لا ينصح به أبدا عندما يكون السائل المستخدم يحتوي على مكونات معدنية. عادة، يساوي الضغط البدائي إلى 90 % pl من الضغط العامل الأصغري للنظام الهيدروليكي. تطلب المدخرة عادة من المصنع أو الموزع مع شروط الشحن والتنويه عن هذه الشروط على السطح الخارجي للمدخرة. يجب أن تقرأ تعليمات الشحن بعناية.

 

تم توضيح أجهزة الشحن الخاصة في الشكلين (20) و (25)، كذلك يوضح الشكل (27) طريقة الوصل بين أسطوانة النتروجين والمدخرة حيث يستخدم أجهزة خاصة العناية.

 

في بعض أنواع المدخرات المكبسية الحرة (free piston type)، ينصح أن يوضع 75 مل من السائل الهيدروليكي من جانب الغاز للمدخرة كسائل تزييت لموانع المكبس وذلك قبل وصل مجموعة الشحن.

يكون الضغط الأعظمي الأولي باستخدام اسطوانات النيتروجين 140 بلر من أجل ضغط أولي أكبر من هذه القيمة، فإنه من الضروري استخدام مضخة تعزيز.

 

بعد وصل مجموعة الشحن، يفتح صمام الشحن ببطئ سامحا لغاز النيتروجين بالتدفق من اسطوانة الغاز. يغلق هذا الصمام بعد أن تقرأ قيمة الضغط المطلوب من ساعة الضغط. إذا كان ضغط الشحن الأولي أكبر من المرغوب به، فإنه يمكن فتح صمام الشحن لطرد الغاز الفائض بشكل بطيء إلى الجو المحيط عبر خانق ثابت. يجب اختبار المدخرة المشحونة باستخدام مجموعة اختبار خاصة أو كبديل، شحن المدخرة بسائل وبعد ذلك تفريغه ببطء حتى يغلق صمام (anti-extrusion valve) مأخذ السائل عند النقطة التي سيصبح عندها الضغط صفرا بشكل مفاجئ، حيث أن قيمة الضغط المقروءة مباشرة قبل انخفاض الضغط فجأة هي قيمة ضغط شحن الغاز (precharge pressure of gas).

الشكل (28) كتلة دارة الأمان للمدخرة

اختبار الضغط في المدخرات:

كما شرح سابقا، المدخرة عبارة عن اسطوانة أو وعاء ضغط عليها شروط الأمان. تعتمد متطلبات اختبار الضغط للأوعية على الضغط العامل الأعظمي والسعة الحجمية، يرفق عادة مع المدخرة شهادة اختبار الضغط صادرة عن المصنع.

يجب اختبار النظام الهيدروليكي بعد عملية التركيب وبفترات زمنية محددة. إن قواعد وشروط الأمان تختلف من بلد لآخر، ولكن بعض أو كل من أجهزة الأمان التالية: صمام الإغلاق، ساعات الضغط، صمامات تفريغ الضغط الآلية، إشارات التحذير،.... الخ ممكن أن تكون مركبة ضمن النظام. يبين الشكل (28) التركيب النموذجي لذلك.

 

يبين الشكل (29) كيفية وصل المدخرة الهيدروليكية مع آلة الحقن. المدخرة المستعملة هنا هي مدخرة هيدروهوائية من النوع المكبسي ويبدو في الشكل كيفية وصل اسطوانتي غاز النتروجين مع المدخرة.

 

الشكل (29) كيفية وصل المدخرة مع اسطوانة الحقن.

 


نظام الحقن

 

نظام الحقن مع المؤازرة

الشكل (30) مراحل عملية الحقن في آلة الحقن بالحجرة الباردة.

تتألف دارة الحقن من اسطوانتين، الأسطوانة الأولى تحتوي على مكبس الحقن والذي يقوم بدفع المعدن إلى داخل فجوة القالب. أما الأسطوانة الثانية فهي الأسطوانة المؤازرة، وهي التي تحتوي على المكبس المؤازر الذي يستقبل الضغط القادم من المدخرة ويعطي السرعة العالية لمكبس الحقن. قبل كل شيء، سنتعرف على الضروريات اللازمة لضغط الحقن من نظام الحقن وبعدها سنقوم بشرح دور كل أسطوانة. ضغط الحقن في سكب المعادن يحتاج إلى الضروريات التالية من نظام الحقن:

  1. سرعة الحقن العالية: المادة المحقونة يجب أن تملء القالب بأكبر سرعة ممكنة لضمان إملاء جيد للقالب.

  1. قوة السكب الكبيرة: قوة السكب الكبيرة ضرورية من أجل تكثيف البنية المادية للمادة المحقونة.

  1. الإقلال من الاهتزازات التي تحدث عند ملء القالب: يجب أن يكون مكبس الحقن أخف ما يكون لأن المكبس الثقيل يسبب ما يسمى بصدمة الضغط (أو رجة الضغط) في القالب بعد إكمال تعبئته. هذه الصدمة يمكن أن تجعل الضغط الاسمي مضاعفا، وهي لا تؤثر في البنية المادية لأنها لا تلبث أن تنعكس حالا عائدة إلى مستوى الضغط الاسمي بعد عدة اهتزازات. على كل حال، صدمة الضغط هذه تزيد من البنية الوهاجة على طول وجه الاتصال للقالب.

  1. الذروة المتغيرة للضغط: قوة الحقن المفرطة تسبب بنية وهاجة في صفيحة الاتصال للقالب. وإضافة إلى ذلك،يمكن أن تؤدي إلى عدم الدقة في أبعاد المسبوكة. لذلك فإن قوة الحقن يجب أن تكون مناسبة للقطعة المراد إنتاجها.

  1. سرعة الحقن التي ستتغير خلال عملية الحقن: لتفادي اندفاع (أو رش)المعدن السائل خارج حجرة الحقن المفتوحة وللسماح للهواء بالخروج خارج حجرة القالب، فإن مكبس الحقن يجب أن يقترب يبطئ كما هو ظاهر في الشكل (30).

 

اعتمادا على طريقة الحقن المختارة، فسيكون لدينا ما يلي:

أ. من أجل آلة الحقن بالحجرة الباردة العمودية: يتحرك مكبس الحقن إلى داخل حجرة الحقن عند سرعة منخفضة. في اللحظة التي يلامس فيها المكبس سطح المعدن السائل تتزايد السرعة آنيا، لذلك فإن فجوة القالب تملئ بالمادة السائلة عند سرعات مرتفعة.

ب. من أجل آلة الحقن بالحجرة الباردة الأفقية: يتحرك مكبس الحقن إلى داخل حجرة الحقن عند سرعة منخفضة حتى يملئ المعدن السائل حجرة الحقن والبوابة (أي مصب الحقن)وحتى جزء من فجوة القالب، هذا يفيد في خروج أكبر كمية ممكنة من الهواء والتي إن لم تُزال سوف تؤدي إلى حدوث ما يسمى بالفجوات الهوائية والبنية المسامية في المسبوكة. عند هذه المرحلة فقط تبدأ السرعة بالازدياد آنيا وسرعة الحقن العالية هذه تضمن ملئ القالب بشكل جيد.

ج. من أجل آلة الحقن بالحجرة الساخنة: على آلات من هذا النوع لن يكون لدينا ضياع في المادة المحقونة خارج حجرة الحقن، ولن يكون هناك هواء يجب إزالته، لأن الحجرة أصلا مليئة بالمعدن السائل. لذلك، فإن مرحلة الحقن البطيئة المعتمدة في آلات الحقن بالحجرة الباردة، يمكن أن تزال في هذه الحالة، ومكبس الحقن يدخل إلى حجرة الحقن من البداية بسرعة عالية.

 

يبين الشكل (30) المخطط البياني الموضح لمراحل الحقن مع التغيرات (أو الذبذبات)في الضغط خلال المرحلة الثالثة للحقن. حيث من الدراسة السابقة نستنتج أن عملية الحقن تتألف من ثلاث مراحل يمكن تلخيصها كما يلي (مع العلم أن كيفية حدوث هذه المراحل في الدارة الهيدروليكية ستشرح لاحقا):

المرحلة الأولى: وتكون فيها السرعة بطيئة مع ضغط منخفض نسبيا لتلافي اندفاع المعدن السائل خارج حجرة الحقن وضمان خروج أكبر كمية ممكنة من الهواء.

المرحلة الثانية: وفيها تزداد السرعة مرافقا ذلك بشكل طبيعي ازدياد الضغط، وذلك من أجل الملء الجيد للقالب. والسرعة الكبيرة هذه نضمنها بواسطة المدخرة الهيدروليكية.

المرحلة الثالثة: وفيها تنخفض السرعة للصفر ويزداد الضغط من اجل إتمام الملء الجيد القالب وتكثيف البينة المادية للمسبوكة الناتجة.

 


كيف نحصل على المراحل الثلاثة لعملية الحقن؟

 

شرح الدارة الهيدروليكية

الشكل (31) الدارة الهيدروليكية لعملية الحقن لآلة الحقن بالحجرة الباردة.

يبين الشكل (31) الدارة الهيدروليكية الخاصة بعملية الحقن ويبدو فيها جميع الصمامات اللازمة لإتمام عملية الحقن. سنقوم بشرح مراحل الحقن اعتمادا على هذه الدارة:

  1. مرحلة الحقن الأولى: تقوم الإشارة الآتية للطرف اليساري لملف صمام الحقن 5.4.1 بقلب وضعية قلب الصمام ووصل التيار القادم من المضخة بالطرف Aمن اسطوانة الحقن ووصل الطرف بالخزانحينها يتدفق الزيت إلى جانب المكبس المؤازر 2 ومن خلال الصمام الراجع الداخلي 3 في المكبس المؤازر إلى وجه مكبس الحقن 1 يتحرك مكبس الحقن الآن ببطء إلى داخل حجرة الحقن. سرعة الحقن في هذه المرحلة نستطيع التحكم بها عن طريق الصمام الخانق 6.4.1.

  1. مرحلة الحقن الثانية: عند نقطة التحول المطلوبة والمتحكم بها من قبل مؤقت أو سقاطة يفتح صمام الفحص 4.2.2 والذي يفتح الممر من المدخرة الهيدروليكية إلى وجه مكبس الحقن. يتقدم مكبس الحقن الآن بسرعة عالية إلى داخل حجرة الحقن. نستطيع التحكم بالسرعة في هذه المرحلة بواسطة الدولاب اليدوي 6.4.2 (أي الصمام الخانق 6.4.2).

  1. مرحلة الحقن الثالثة: يكون الضغط الهيدروليكي في النظام منخفضا نسبيا خلال مرحلتي الحقن الأولى والثانية. حيث يكون المكبس المؤازر 2 في وضعه النهائي الخلفي وذلك لأن الطرف C يكون مغلقا بواسطة الصمام الرئيسي 5. على كل حال، حالما يُملء القالب يرتفع الضغط ضمن النظام الهيدروليكي ويقوم هذا الضغط بالتأثير على السطح الحلقي للمكبس المؤازر 2، فيُفتحُ نتيجة لذلك الصمام الرئيسي 5 ويغطس المكبس المؤازر إلى داخل اسطوانة الحقن، ولأن الصمام الراجع الداخلي يكون قد أغلق، فإن المؤازرة تسبب إزدياد الضغط في اسطوانة الحقن حسب نسبة السطحين.

 

تنوع ضغط الحقن

يُفتح الصمام الرئيسي 5 عند ضغط محدد مسبقا. هذا الضغط (القابل للتعديل) يؤثر على السطح الحلقي للمكبس المؤازر 2 ولذلك ينتج قوة مضادة. إن كبر هذه القوة المضادة وانخفاض الضغط يزدادان ضمن اسطوانة الحقن. يبقى الضغط المضاد محافظا على قيمته بواسطة الخانق 8 وصمام عدم الرجوع 9، ويعدل بواسطة تضييق أو تحرير النابض 7.

 

تراجع مكبس الحقن

بمجيء الإشارة للطرف الأيمن لملف صمام الحقن، يطبق الضغط القادم من المضخة إلى الطرف Bوالطرف C. يفصل الصمام الرئيسي 5 على حساب الصمام الراجع الداخلي 6. حينها يتراجع المكبس المؤازر 2، ويقوم القضيب 4 بفتح صمام عدم الرجوع،فيصل الضغط حينها إلى الطرف Bجاعلا مكبس الحقن يتراجع.

 


معلومات عن المشروع

المؤسسة

كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية
 قسم التصميم والإنتاج
دبلوم أتمتة الإنتاج
العام الدراسي 2005 - 2006

 logo

البلد

سوريا

تأليف

المهندس إبراهيم حسين أحمد

البريد

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

إشراف

الدكتور المهندس عبد الوهاب الوتار

نوع البحث

مشروع أعُد لنيل درجة الدبلوم في الهندسة الميكانيكية

الملفات

النسخة الأصلية بصيغة pdf

  


المراجع

 

المراجع العربية

 

  1. سباكة المعادن في النظرية والتطبيق. تأليف: الدكتور المهندس: فؤاد عازر، الدكتور المهندس: مازن يعقوب.

 

المراجع الأجنبية

 

  1. Die Casting - Herman

  2. E.J.Vinarcik - High Integrity Die Casting Processes

  3. Wotan-weke GMBH. 4000 Düsseldorf 1. w. Germany. poltfach 8725.Am trippelsberg

 

المواقع الالكترونية

  1. www.lpmie.net

  2. www.diecasting.com

  3. www.diecasting.org/faq

  4. www.beta-online.com

  5. www.manufacturers.com

  6. www.kineticdiecasting.com

  7. www.moderndiecasting.com

  8. www.encarta encyclopedia.net

  9. Hishinuma Magnesium

  10. ghanshyam engineering co.

  11. beta die casting equipment

  12. Quantum machinery international inc.

  13. PacMar Cold Chamber Die Casting Machines

  14. PW PRO-WIN MACHINERY CO.LTD.


     

أضف تعليق


كود امني
تحديث


Go to top